اقتصاد

المعهد المدفعي يعلن تخطيطية لتكثيف أنشطته التمرينية والشراكات مع سعودي اون

كتبت منال المصري:

أعلن المعهد المدفعي المصري، الذراع التمريني للبنك المركزي المصري عن تخطيطية جديدة لتكثيف أنشطته التمرينية والشراكات مع كافة دول القارة الإفريقية خلال المسفرية المقبلة، وذلك ضوء توجيهات البنك المركزي وتزامنا مع تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي لرئاسة الدورة المقبلة لتجمع مكان البيع والشراء المشتركة لدول شرق وجنوب إفريقيا (ممنهجة الكوميسا).

ويستهدف المعهد المدفعي المصري، في محيط إستراتيجيته الجديدة خلال الأعوام الآتية، تطبيق العديد من النشاطات والبرامج، ومنها تنظيم برنامجين بالتعاون مع الوكالة المصرية بهدف التنمية داخل مكان المعهد؛ أحدهما بعنوان “التسويق وقنوات التوزيع للمشروعات الضئيلة والمتوسطة” خلال شهر نوفمبر الحالي، والآخر بعنوان “أدوات تمويل البائعينة متكفلاً جلسة عن اتفاقية البائعينة الحرة بإفريقيا” خلال شهر فبراير الآتي، بحسب بيان من المعهد اليوم الأربعاء.

وقال عبد العزيز نصير المدير التطبيقي للمعهد المدفعي المصري: “نحن فخورون بما تحققه مصر يوماً بعد يومٍ من إنجازات لتكون مكان البيع والشراء الإفريقية الأكثر جلباً للاستثمار العربي والأجنبي وبوابة حقيقية لإفريقيا لما تحدثتع به من نمو استثماري جلي وإستراتيجيات تنموية ظاهرة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وأضاف نصير أن المعهد يعمل على تكثيف أنشطته بالقارة السمراء تطبيقاً لتعليمات محافظ البنك المركزي المصري لإدخار التمرينات والبرامج المنوط بها المعهد للدول الإفريقية إلى منحى تعزيز الشراكات في ميدانات التمرين والتقييم بهدف تعزيز الصلات مع كافة دول القارة الإفريقية.

وأشار أنه إلى المسفرية المقبلة ستشهد تقديم برامج تمرينية للإدارة العليا ببنك جنوب السودان في ميدانات الحوكمة، والمخاطر والقيادة، وتقديم الدورة الأولى والثانية من برنامج “قيادات الصف الثاني الإفريقي أو القيادات الناشئة” والدورة الثالثة من برنامج “القيادات المدفعية الإفريقية”، هذ فضلا عن تقديم خدمات معاونة مجموعة من البنوك الأفريقية في تأسيس إدارة للتعليم والتطوير.

وأوضح المدير التطبيقي للمعهد المدفعي أنه جارٍ تقديم برنامجين تمرينين لبنك السودان المركزي في ميدان السياسة النقدية، فضلاً عن تقديم برنامج آخر في مكافحة غسل الأموال، وتنظيم زيارات للبنوك الإفريقية للتعرف على الاحتياجات التمرينية لديهم وإقامة صلات عمل معهم.

ونوه بأن برامج المعهد المدفعي المصري حققت على مدار المدد الماضية إنجازاً كبيراً في إعداد وتدريب الشبان الإفريقي لسوق العمل والانخراط في القطاع المدفعي والمالي؛ تأكيداً على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي وبمساندة من محافظ البنك المركزي المصري، لتعزيز الصلات مع إفريقيا.

ونوه بأن آخر ثلاث سنوات شهدت زيادة عدد الدول الإفريقية التي يقدم إليها المعهد خدماته التمرينية من ثمان دول إلى زيادة عن 40 دولة، ووصل عدد المتدربين الأفارقة إلى ما يقرب من 3500 متدرب منذ تأسيس المعهد في عام 1991 وحتى الآن.

وشدد المدير التطبيقي للمعهد المصري أن البرامج والنشاطات التي يتم توجيهها لإفريقيا تساهم في ترسيخ الصلات بين مصر وأشقائها في الدول الإفريقية لتطوير وتجهيز كوادر إفريقية لتولي مناصب قيادية بالقطاع المدفعي والمالي في قارة إفريقيا. وقد تم تصميم هذه البرامج والنشاطات على محيط علمي للمساهمة الفعلية في تنمية قدرات وصقل مهارات المشترِكين”.

وخلال العام الماضي قام المعهد المدفعي المصري بتطبيق العديد من النشاطات والبرامج؛ منها ، تخريج أول دفعة من برنامج قيادات المستقبل في القطاع المدفعي الإفريقي (African Future Leaders)، الذي تم تنفيذه عبر الإنترنت وشارك فيه 13 متدرب من 8 دول إفريقية وكان ذلك في شهر يناير الماضي.

وفي مارس الماضي ، قام المعهد بإطلاق الدورة الأولى والثانية من برنامج القادة الناشئين في القطاع المدفعي الإفريقي (African Emerging Leaders)، فضلاً عن إطلاق الدورة الثانية من برنامج تجهيز القيادات الإفريقية African Future Leaders من خلال التعليم عن بعد كعطاءة للبنوك المركزية والبائمادية الإفريقية.

وشدد عبد العزيز نصير المدير التطبيقي للمعهد المدفعي أن مشقات المعهد في إفريقيا لا تقتصر فقط على البرامج التمرينية والتعليمية فقط، بل يعمل المعهد المدفعي على تصميم تدابير عمل ظاهرة تخدم مشروع التعاون الإفريقي ورؤية البنك المركزي في تقصي التقارب والوحدة الاستثمارية الإفريقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى