اخبار التعليم العربي

رابعة ابتدائي..وزير التعليم لأولياء الأمور: مجموعات تضررت من التطوير

علق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على الجدل الذي حرضه أولياء الأمور خلال الأيام القليلة الماضية بخصوص مناهج الصف الرابع الابتدائي الجديدة، اعتراضا على طول المنهج وصعوبته على التلاميذ في هذا العمر الضئيل.

وقال وزير التعليم خلال مداخلة هاتفية عشية البارحة الأحد، مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج “على صاحب مسئوليةيتي” المذاع على قناة صدى البلد، أن هناك مجموعات تضررت من تطوير التعليم في مصر بداع تربحهم من النظام القديم للتعليم، وإن هذه المجموعات تسعى النفوذ على أولياء الأمور لتضررهم من منظومة التطوير، لافتًا إلى أن الدروس الخصوصية ليست صاحب مسئوليةية الوزارة وإنما صاحب مسئوليةية أولياء الأمور.

وشدد وزير التعليم، أن الامتحانات ستأتي بسيطة وعبارة عن 20 دقيقة أو 25 دقيقة “كوينز” لقياس مدى فهم التلاميذ، لافتا إلى أن الادعاء عن أن المنهج كبيرا لا يصح لأن الوزارة لا تأخذ رأي الطالب في المنهج: “المنهج يتحط والطالب يتعهد بيه”.

وقال طارق شوقي إننا نسعى تطوير التعليم المصري إلى ما يلزم أن يكون وليس بحسبا لما يطلبه المستمعون، لأن التعليم له محيط عام دولي يلزم إتباعه، مشيرا إلى أن المعلمين منهم الرائع والأسفل جدارة لذا تم إدخار مصادر بديلة لتلافي المشكلات حال كان المدرس غير مؤهل: “زي ما شاطرين في النقد طيب ما نبص للي اتعمل”.

وأشار الوزير إلى تمرين المعلمين بصورة دورية على المناهج التعليمية وإن المناهج التي سيتم مدارسة وتعليمها حتى موعد الامتحان هي التي سيمتحن فيها الطالب، لافتًا إلى إلغاء وزارة التربية والتعليم نماذج الامتحانات ضمن إجراءات تطوير التعليم.

وتابع أن وزارة التربية والتعليم تقدم كل ما تستطيع تقديمه حتى يتم الاستغناء عن الدروس الخصوصية لطلاب الصف الرابع الابتدائي، مشيرًا إلى أن المناهج تعتمد على مخرجات التعلم التي يركز عليها المختصين وتقيس مدى تعلم الطالب وليس الحفظ.

وأضاف الدكتور طارق شوقي أن هناك مجموعات تضررت من تطوير التعليم في مصر بداع تربحهم من النظام القديم للتعليم، وإن هذه المجموعات تسعى النفوذ على أولياء الأمور لتضررهم من منظومة التطوير، لافتًا إلى أن الدروس الخصوصية ليست صاحب مسئوليةية الوزارة وإنما صاحب مسئوليةية أولياء الأمور.

وأردف أن 95% من المعلومات التي تصل لأولياء الأمور عن المناهج التعليمية خاطئة ومصدرها مواقع التواصل الاجتماعي، مضمونا شعوره بالفخر لما تم إنجازه في منظومة تطوير التعليم في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى