منوعات

ما أسفل الكعبين في النار

ما أسفل الكعبين في النار

ما أسفل الكعبين في النار، والذي يدل على الوعيد الشديد وهو المسلم الذي يجعل ملابسه تحت الكعبين مثل القميص والسراويل ونذكر لكم هذا التفسير.

ما أسفل الكعبين في النار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو النار صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه البخاري في صحيحه، وقد وعد الله سبحانه وتعالى وعد شديد على تحريم الإسبال. ولا يجوز للمسلم أن ينزل ملابسه ويجعلها تحت الكعبين وكان هذا الحديث رد فعل من نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وسوف نبرهن الدليل معنى هذا الحديث الشريف.

ما أسفل الكعبين في النار صحة الحديث

هناك الكثير من الأسئلة المتعلقة بهذا الحديث ونذكر لكم تفسير هذا الحديث

  • هذا الحديث حديث صحيح بالدليل القاطع لأنه ورد عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • هذا الحديث فيه تنبيه شديد من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم للمسلمين الرجال بأن الله سبحانه وتعالى وعدهم بالعذاب الشديد لو فعلوا هذا الأمر.
  • هو إنزال الملابس عند العظمتين البارزتان المتواجدان عند مفصل القدم والساق.
  • والذي يفعل ذلك سوف يعذبه الله سبحانه وتعالى في النار ويستثني الله النساء من ذلك الأمر.
  • وأمر الله سبحانه وتعالى النساء بستر جميع الأماكن الخاصة بجسدهم.

معنى ما أسفل الكعبين في النار

يوجد العديد من التفسيرات عن هذا الحديث وسوف نقوم بشرح هذا الحديث:

  • المقصود به هو أن الشخص المسلم غير جائز له أن يسبل الثوب الخاص به.
  • وأيضاً من الممكن أن يكون أكثر بدرجة بسيطة إلى ما قبل الكعبين وهذا خاص بالرجال.
  • ولكن النساء أمرهم الله سبحانه وتعالى أن يسترن نفسهن .
  • أمر الله سبحانه وتعالى أنه لا يجوز أن يقوم العبد بسبب ثوبه.
  • والحكمة من هذا أن يشعر الرجل بالتكبر.
  • وأن الله عز وجل وعد المسلمين بأن الذي يفعل هذا الأمر فهو في النار.
  • وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً حذر جميع المسلمين من عدم رفع الملابس.
  • عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثلاثة لا يكلمهم الله عز وجل يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: المنان بما أعطى، والمسبل إزاره، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب.
  • وهذا وعد صريح من الله عز وجل بالعذاب نتيجة من يفعل هذا الأمر.
ما أسفل الكعبين في النار
ما أسفل الكعبين في النار

ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار ابن باز

نقوم الان بشرح حديث أسفل الكعبين لابن باز

  • يعتبر الإسلام دين شامل ويجمع كل المناهج والأمور التي تخص حياتنا اليومية.
  • كل شئ أمرنا به الله سبحانه وتعالى يعود بالكثير من النفع على جميع المسلمين.
  • وفي هذا الحديث في اخبار من رسول الله صلى الله عليه وسلم بان يجب على كل رجل مسلم أن يكون الثوب لا يتجاوز الكعبين أبداً.
  • وهذا الفعل يعتبر من صفات المتكبرين وهو الذي يجب أن يلتزم به كل الرجال المسلمين.

حكم إسبال الثوب

اتفق الفقهاء والعلماء على أن إسبال الثياب بهدف الكبر أمر محرم استناداً إلى حديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، حيث قال من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. هناك قول مختلف من جمهور العلماء قال  إجازة إسبال الثوب وذلك إن كان إسبال الثوب ليس بغرض التكبر، وروي أبا حنيفة أنه كان يلبس ثياباً ثمينة وكانت تجر على الأرض فقيل له أليس هذا منهي عنه فرد قائلاً أن هذا للمتكبرين وانا لست منهم.

واستدلوا هؤلاء بجواز إسبال الثوب أنه صرح نبي الله صلى الله عليه وسلم قال له أبو بكر إن أحد شقي ثوبي يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنك لن تصنع ذلك خيلاء صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا كل ما يخص أسفل الكعبين.

اقرأ أيضًا: كيف ارقي نفسي من العين من القرآن والسنة النبوية الشريفة

ومن هنا وفي نهاية مقالنا نكون قد ذكرنا ما مدى صحة الحديث ما أسفل الكعبين في النار وأيضاً معنى الحديث وتفسيره وحكم إسبال الثوب وتفسير ابن باز لهذا الحديث.

السابق
صفات رجل الأسد الشخصية ومميزاتها وعيوبها ماغي فرح
التالي
أسئلة دينية تخص المرأة وإجابتها