أنواع الحياء في الإسلام، فيعتبر الحياء من أفضل الخصال والتي يحثنا الله من خلالها على الخلق القويم فالشخص الذى يستحي من الأشخاص من حولة يمتنع عن فعل أي شيء  خطأ فالحياء يجعلنا جميعا نتمسك بالأخلاق الحميدة، وكذلك أيضًا الأخلاق الرفيعة.

أنواع الحياء في الإسلام

سوف نقوم بعرض جميع أنواع الحياة في الإسلام، وذلك في التالي.

  • الحياء من التقصير، وذلك مثل حياء الملائكة فالملائكة يعبدون الله سبحانه وتعالي في الليل والنهار، وفي يوم القيامة سوف يقلون سبحانك ما عبدناك حق عبادتك.
  • حياء العبد من الله سبحانه وتعالى، ويسمى هذا الحياء بحياء الاجلال، ويعتبر هذا الأمر أمر نسبي ويحدث هذا عندما يزيد معرفة العبد بربه.
  • وكذلك أيضًا الحياء الحشمة، وهذا الحياء يتمثل في عدم التلفظ بالألفاظ السيئة.
  • وكذلك أيضًا هناك نوع من الحياء، ويسمى هذا النوع بحياة المحبة، ويعتبر هذا النوع من أجمل أنواع الحياة.
  • وهناك نوع أخر من الحياء، وهذا النوع هو حياء العبودية، ويكون مزيج من حياء العبد لربه، وكذلك الخوف منه.
  • حياء الشرف، وكذلك العزة فلابد أن يكون للشخص كبرياء فلا يطلب شيء من أحد ما دام قادر على العمل وجلب ما يريد لنفسة.
  • وأخيرًا حياء المرء من نفسة، ويعتبر هذا الحياء من أسمى أنواع الحياة وأكملها.

ما معنى الحياء

بعد أن قمنا بتوضيح أنواع الحياء في الإسلام سوف نقوم بتوضيح المقصود من كلمة الحياء في التالي.

  • يقصد بالحياء في اللغة العربية الحشمة، وهي كلمة مضادة للفظ الوقاحة.
  • أما التعريف الإجرائي للحياء فيصد به الخلق الرفيع، والذى يحث صاحبة عن البعد عن جميع الأفعال غير المقبولة، وكذلك البعد عن الأخلاق السيئة، وكذلك التحلي بالأخلاق الحميدة.
أنواع الحياء في الإسلام

أنواع الحياء في الإسلام

الحياء في الاسلام والفرق بينة وبين الخجل

يوجد بعض الاختلافات بين الحياء والخجل، وسوف نوضحها في التالي.

  • تعتبر الحياء عبارة عن شيء نفساني، وقد غرزة الله جل وعلى في نفوس جميع البشر.
  • ويعتبر الحياء هو أحد الأشياء الإيمانية، والتي تجعل الفرد يترك المعاصي، ويبتعد عنها.
  • يتمثل الخجل في ظهور بعض العلامات على وجه الإنسان، وذلك عندما يقوم الشخص بأفعال مشينة أمام أعين الناس.
  • أما الحياء فهي غريزة داخل النفس تجعل الشخص يمتنع عن كل ما هو قبيح.

اقسام الحياء باعتبار محلة

يوجد الكثير من اقسام الحياء بالنسبة لمحلة، وهذه الاقسام هي كالتالي.

  • يوجد نوع من الحياء يسمى حياء فطري، وهذا النوع من الحياء يتمثل في حياء الأطفال من انكشاف عورته أمام الناس.
  • وكذلك أيضًا يوجد نوع من الحياء، وهذا النوع هو الحياء المكتسب، ويكتسبه المسلم من الدين الإسلامي حيث يحث الدين الإسلامي المسلمين على القيام بفعل الأفعال الحسنة، والبعد عن السيئة، وكذلك البعد عن جميع الاشياء التي تكون محرمتًا شرعًا في الدين الإسلامي.

الحياء في القرآن الكريم

سوف نقوم بتبيين الآيات القرآنية التي حثت على الحياء في التالي.

  • قال تعالى (في سورة القصص): فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ. 
  • وقال سبحانه (في سورة الأحزاب) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا.

الأحاديث التي وردت في الحياء بمختلف أنواعه

يوجد الكثير من الأحاديث التي وردت عن المصطفى صلى الله علية وسلم، والتي تحث المرء على الحياء، وهذه الاحاديث هي كالتالي.

  • يقول عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:  ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشدَّ حياءً مِن العذراء في خدرها). 
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإيمان بضع وسبعون -أو بضع وستُّون- شعبة، أعلاها: قول: لا إله إلَّا الله. وأدناها: إماطة الأذى عن الطَّريق، والحياء شعبة مِن الإيمان.
  •  عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل وهو يعاتب أخاه في الحياء يقول: إنك لتستحي حتى كأنه يقول: قد أضرَّ بك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دعه فإن الحياء من الإيمان» 
  • يدل هذا  الحديث على وجوب الاستحياء من الناس فالحياء  يعتبر من الإيمان، وذلك لأنه يجعل الشخص  يمتنع عن كل شيء  مكروه، ومن أهم أنواع الحياء هو أن يقوم الشخص بجعل نفسة يتعود على جميع  الأعمال الصالحة، وكذلك الأخلاق الحميدة.
  • وهذا يدل على حقيقة الإيمان. قال صلى الله عليه وسلم: «الحياء والإيمان قرنا جميعا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر» (رواه الحاكم).
  •  قال صلى الله عليه وسلم للرجل الذي استوحاه: «أوصيك أن تستحي من الله كما تستحي من الرجل الصالح من قومك». فالحياء المذكور في هذا الحديث والأولى هو الحياه من الله. وكان الفاروق عمر رضي الله عنه يقول: “من قل حياؤه قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه”. ويقول أيضا: “من استحيا استخفى ومن استخفى اتقى ومن اتقى وقي”.

اقرأ أيضًا : تجربتي مع دعاء وافوض امري إلى الله

وبذلك فقد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا، والذى كان بعنوان أنواع الحياء في الاسلام، وقد قمنا فيه بعرض جميع هذه الأنواع، وكذلك قمنا بتوضيح الآيات الدالة على الحياء في القرآن الكريم، وكذلك في السنة أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن تستفادوا من هذا العرض، وأن ينال أعجابكم، وأن يحظى باهتمامكم.