يرث الزوج بالتعصيب وما هي الفروض المقدرة للزوج في الميراث

هل يرث الزوج بالتعصيب، هي عبارة يريد كثير من الناس أن يعرفوها هل هو صواب أم خطأ، لأن العديد من المسلمين لا يعرفون بعض المسائل الدينية في مسألة الميراث، وما هي الأحكام الشرعية التي يتم فرضها، لذلك يرغب الكثير من معرفة ذلك، لذا تابعوا معنا خلال السطور القادمة لمعرفة المزيد.

يرث الزوج بالتعصيب

لا يرث الزوج بالتعصيب قط من زوجته، وذلك لأن الأشخاص الذين يرثون كعصبات ينقسمون إلى ثلاثة أنواع:

  • عصبة بالنفس: وهذا يعني أن الميراث يجب أن يأتي من نفس عائلة المتوفى، مثل ابنه أو ابن عمه أو جده أو ابن عمه.
  • عصبة بالغير: وهذا يعني أن أخوات المتوفى مع أقاربه أو بناته مع أبنائه، ويطلق عليهم لقب عشائر مع آخرين لأنهم “بنات الموتى أو أخواته” إذا لم يكن موجودًا من الفرع الذكر يمكن الحصول عليها عن طريق الفرض وليس تعصيب العينين.
  • تعصيب مع الغير: ويقصد بهذا البنات مع عماتهن لما روي أن ” عن معاذَ بنَ جبلٍ ، أنَّه ورَّثَ أُختًا وابنةً ، فجعلَ لِكُلِّ واحدةٍ مِنهُما النِّصفَ وَهوَ باليَمنِ ، ونبيُّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يَومَئذٍ حيٌّ “ وعلى هذا الأساس صدرت المقولة الفقهية ” أجعلوا الأخوات مع البنات عصبة “.
  • كما يمكن للزوج أن يصبح زمرة في ميراث زوجته في عزباء أي إذا كان من أقارب والده مثل إخوته مثلاً.

ما هي الفروض المقدرة للزوج في الميراث

تعد الفروض المقدرة للزوج في الميراث هي كالتالي:

  • النصف: إذا لم يكن للزوجة أبناء لقوله تعالى ” وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ “.
  • الربع: إذا كان للزوجة أبناء أو بنات لقوله تعالى ” فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ “.
  • الربع: ترث الزوجة ربع تركة زوجها إن لم يكن له أولاد لقوله تعالى ” وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ “.
  • الثمن: ترث الزوجة ثمن تركة زوجها إن لم يكن له أولاد لقوله تعالى ” فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم.
Leave A Reply

Your email address will not be published.