هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب وقت الممارسة العلاقة الزوجية بدون أي غطاء، من أكثر الأسئلة التي يسألها عدد كبير من المسلمين فإن العلاقة الزوجية من أهم العلاقات التي تكون حساسة جدا  فلابد من معرفة أشياء كثيرة عنها بحيث لا يتم الوقوع في أخطاء أو الذنوب ومعرفة الحدود التي أحلها لنا الإسلام  وما يجب فعله وما هو محرم على ذلك بين عدد كبير من جمهور العلماء والفقهاء واستدلوا على هذا السؤال من ادله من السنه والقران الكريم وهذا ما سوف نعرضه خلال الفقرات التالية.

هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب وقت الممارسة الزوجية بدون أي غطاء

يقول العلماء والفقهاء في إجابة سؤال هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب عند ممارسة العلاقة الحميمية، حيث إن الشافعية والحنفية والملكيه أجاز ذلك وقالوا إن التجرد من الثياب في العلاقة بين الزوجين لا تكون هناك أي شيء في ذلك، بينما الحنابلة ذهبوا إلى أنه يجب أن يستتر الزوجين أثناء عملية الجماع واستدلوا بحديث ولكنه ضعيف وغير صحيح ولا يجب الاستدلال به عن أنه يجب أن يستتر الزوجين، حيث ذهب الجمهور إلى أن منع التعري في الجماع يمكن أن يمنع الاستمتاع بين الزوجين في النظر واللمس اما العلماء الذين قالوا بجواز استدلوا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك، وبذلك لا يجب الاستتار عند الجماع بين الزوجين.

هل يجوز للزوجين النوم عاريان

أجاب علماء الفقه عن هذا السؤال أنه يجوز للزوجين أن يناما عاريان واستدل بقول الله تعالى والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم وما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين وايضا الآية تدل على أنه يجب حفظ الفرج إلا على الازواج، لذلك فإن  التعري يجوز لهم ولا يوجد به أي اثم أو ذنب على أحد منهما، كما أن جاء قول الإمام ابن حزم رحمه الله عليه بأن الله أمرنا بحفظ الفرج إلا على الزوجه.