هل المقاطع المحرمة تبطل الصيام وفي حال كانت تبطله فهل يجب إخراج كفارة، الكثيرين خلال أيام شهر ضمان يستعلمون حول مبطلات الصيام وماقد يكون منهي عنه في نهار رمضان من الأفعال أو الأقوال وماقد يُبطل الصوم فعلاً ويجب عليه القضاء وإخراج الكفارة لذلك الفعل، وفي ديننا الإسلامي الكثير من الفتاوى حول مبطلات الصوم والمكروهات المنهي عنها في شهر رمضان، وهنا نستذكر بعضاً منها ونركز حديثنا حول المحرمات المعروفة في الإسلام، ومنها المقاطع المحرمة أو الإباحية وحكم مشاهدتها من قِبل الصائم في نهار شهر رمضان.

هل المقاطع المحرمة تبطل الصيام

بإجماع فتاوى كتب ومراجع الفقه الإسلامي فإن مشاهدة الأفلام الإباحية حرام وفعلها عمدًا يعتبر من كبائر المعاصي بل ومن الزنا ” زنا العين” ولا يجوز ولا في أي حالٍ من الأحوال أن يسعى المسلم لمشاهدة مثل هذه المقاطع التي تثير الشهوة وتفسد الخُلق وتغضب الله، وتعتبر من أفعال الجهر بالمعصية، وقصد مشاهدتها في نهار رمضان قد يؤدي إلى عواقب أكبر، وفي الإجابة حول هل المقاطع المحرمة تبطل الصيام فقد اجتمعت الآراء الفقهية في ذلك بوجوب الابتعاد عن هذا الأمر للمسلم أو المسلمة في نهار رمضان وفي حال الصيام ولا يجوز شرعاً مشاهدة المقاطع المحرمة في شهر رمضان وسائر الشهور، لإن ذلك يدخل صاحبها في الشرك الأصغر.

هل يجب إخراج كفارة إذا بطل الصوم

وفي حكم بطلان صيام من يشاهد المقاطع المحرمة فهناك أحوال توجب بطلان الصيام وأخرى لاإشكال فيها، حيث يبطل صيام المسلم الذي يشاهد أو ينشر المقاطع المحرمة إذا تأكد الإنزال أو الاحتلام أو الاستمناء بسببها، ويجب عليه القضاء وإخراج كفارة كما أنه يؤثم بسبب تعمده الإفطار في نهار رمضان وقصد فعل تلك المعصية، وأما في حال انه لم يؤثر عليه ذلك المشهد المحرم ولم يتأكد فعل الاستمناء أو الاحتلام أو الانزال فلا إشكال في صومه والأفضل الامتناع عن ذلك تحسباً لعدم وقوع بطلان الصوم العمد، وكفارة بطلان الصيام لمن أفطر متعمدًا، إطعام ستين مسكيناً عن كل يوم يفطر فيه، أو صيام شهرين متتابعين.

فيديو هل المقاطع المحرمة تبطل الصيام