من هو النبي الذي انشق له البحر،  حيث أن الله سبحانه وتعالى أرسل الينا الأنبياء بكثير من المعجزات ليكون هداية للبشرية وقد خص كلا منهم برسالة سماوية، لكي يبشر بها قومه وقد خص كل نبي بمعجزة خاصة به فإن المعجزات تحققت على يدي الأنبياء فهذا يعد خير دليل على قدرة الله سبحانه وتعالى وعظمته وقوته ومن هذه المعجزات الالهية انشقاق البحر امام أحد الانبياء المرسلين من الله سبحانه وتعالى، لذلك يتساءل عدد من الأشخاص عن من هو النبي الكريم الذي انشق البحر أمامه وما هي قصة هذه المعجزة بالتفصيل وهذا ما سوف نوضحه لهم خلال الفقرات التالية

من هو النبي الذي انشق له البحر

أن النبي الذي انشق له البحر هو سيدنا موسى عليه السلام وهو من أحد الأنبياء الذين بعثهم الله سبحانه وتعالى على بني إسرائيل في مصر لكي يقوم وإرشادهم إلى الصراط المستقيم ويدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له، حيث إن الله سبحانه وتعالى أنزل على نبي موسى كتابه المقدس وهو كتاب التوراة، حيث أن في هذه الفترة كان يحكم مصر الفرعون الظالم الذي كان يعاني منه جميع الأفراد في الوقت الحالي وانا منهم موسى عليه السلام لأنها تكبر ورفض أن يؤمن بالله سبحانه وتعالى فإن سيدنا موسى كان يلقب بكليم الله فهو النبي الوحيد الذي كان يكلمه الله بشكل مباشر دون وسيط في الوحي، كما أن الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى بعدد من المعجزات.

معجزة سيدنا موسي

النبي موسى عليه السلام وجهه في فرعون وظلمه واستبداده حيث انه تكبر على عباده الله فأنا منه كثيرا وفي أحد الايام قرر الفرعون الظالم ان يقتل النبي فقام هو وجنوده بملاحقة سيدنا موسى عليه السلام حتى وصلوا إلى البحر فضرب سيدنا موسى البحر بعصاه فانشق إلى نصفين و ظهر له تاريخ وعبره وقومه من المؤمنين وعندما دخل فرعون وجنوده في التاريخ عاد البحر، كما هو ورقة فرعون وجنوده وكانت هي معجزة سيدنا موسى عليه السلام فغرق الكافرون ونجي الله المؤمنين