من هو المهندس علي أبو القاسم الموجود داخل الأراضي السعودية، والذي تنتشر قصته في الآونة الأخيرة، وما هو دور القنصلية المصرية داخل هذا الموضوع المنتشر عبر الصفحات المختلف عبر صفحات التواصل الاجتماعي داخل مصر وخارجها، وحكم على أحد المهندسين المصريين بالإعدام ثم خفف الحكم إلى خمسة وعشرون عامًا، ثم خفف للمرة الثانية للسجن ثماني سنوات، ثم تم العفو عنه بمرسوم ملكي من سمو الملك سلمان بن عبد العزيز، وهنا نوضح لكم تفاصيل هذه القصة.

من هو المهندس علي أبو القاسم
من هو المهندس علي أبو القاسم

من هو المهندس علي أبو القاسم

هو مهندس مصري سافر إلى السعودية للعمل بها عام 2007م، كانت الأوضاع تسير بصورة طبيعية، حيث يذهب للعمل ويعود لأهله في أسوان كل سنة منذ سفره لمدة شهر، وبعد مرور عشرة سنوات حدثت الفاجعة، حين سافر إلى السعودية ولم يعود كعادته، واتهم المهندس المصري بالإتجار في المخدرات، حيث قبضت عليه الشرطة فور وصوله للمملكة في شهر 10 سنة 2017م، حين قام باستلام معدة أرسلها له أخية لإيصالها لأحد سكان المملكة، وتم القبض عليه وإطلاق سراحه، ثم قبض عليه مرة أخرى.

اقرأ المزيد: من صاحب جوهرة التوحيد؟

الحكم بالإعدام على علي أبو القاسم

وجهت له تهمة جلب وترويج مواد مخدرة، وعلى الرغم من قدرة الداخلية المصرية على الوصول إلى هذه العصابة وإرسال المستندات للمملكة، إلا أن على أبو القاسم حكم عليه بالإعدام عليه، للقصاص منه، قامت زوجته بالبدء في نشر قصته على كل المستويات للمساعدة زوجها.

بعد أربع سنوات من المحاولات من الزوجة تم فيها تخفيف الحكم إلى 25 سنة فقط ودفع غرامة 100 ريال سعودي، لكن الزوجة استمرت في المحاولات حتى خفف الحكم إلى 8 سنوات فقط ودفع غرامة 50 ريال سعودي، وبعد الاستئناف الأخير وأصدر القرار بالأمس بحصول المهندس على عفو ملكي وخروج زوجها.

عاد المهندس علي أبو القاسم إلى مصر وهو الآن بين أسرته بعد 6 سنوات كان قد عاشها بين جنبات السجن، وطالب الكثير من المحيطين بالمهندس تحويل قصته لفيلم، لما تحتويه من تفاصيل بها محاولات السلطات المصرية من ناحية وزوجته من ناحية أخرى.

ختماً نكون قد قدمنا لكم تفاصيل قصة المهندس المصري علي أبو القاسم صاحب القصة الشهيرة والمحاولات الكثيرة التي بدأت بالحكم بالإعدام، وانتهت بعفو من سمو الملك سلمان من خلال هذه السطور القليلة.