تم تفسير معنى شعنينة مباركة بأنها كلمة عبرانية من هوشعنا أو بمعني اخر أوصنا، كذلك يعد معانها الحقيقي هو رب الخلاص، ومن الجدير بالذكر أن الشعنينة هو يوم الذكري لدخول الرب يسوع على مدينة أورشليم راكبا على الحمار، والذي تنبأ به سيدنا زكريا عليه السلام، وكما ذكر بأن النبي زكريا عليه السلام قد أستقبل سيدنا عيسي عليه السلام. كما استقبله الشعب فارشين جميع ثيابه وأغصان الشجر كأحسن استقبال له، ويعد يوم الشعنينة هو اليوم الأول الذي يسبق عيد الفصح، ويعد هذا اليوم من أكثر الأيام التي تقام به الكثير من الإحتفالات لجميع أبناء الديانة المسيحية، لذلك من خلال مقالنا هذا سوف نتعرف على اهم المعلومات التي تتعلق بالمعني الحقيقي لكلمة شعنينة مباركة في الدين المسيحي.

معنى شعنينة مباركة

من الجدير بالذكر ان كلمة شعنينة مباركة قد جائت تبعا للفظ أوصنا والذي تم تواجده في اللغة اليونانية، كذلك والتي يتم قرائتها بشكل كبير أثناء التواجد في الكنيسة المباركة وفي كل مناسبة في هذا العيد المبارك، كذلك يأتي يوم الشعنينة قبل عيد الفصح بأسبوع ويعرف بأنه الأحد الأخير من وقت الصوم، كذلك يعتبر اليوم الذي يتم تذكر جميع ألام والجلد لسيدنا المسيح. ويتم في هذا اليوم الدعاء لأن يرحمهم المسيح ويغفر لهم أخطائهم، كذلك يقوم الكاهب بمباركة أغصان الشجرة المقدسة والتي تعتبر جميعها من الزيتون والذي يجري الطواف بالبيعة الرمزية لكي تذكرهم بيوم دخول السيد المسيح للإحتفال في اورشليم.

موعد عيد الفصح الشعنينة

يصادف عيد فصح الشعنينة بيوم الاحد 28 من شهر مارس الموافق 15 من شهر شعبان 1442 هجريًا ويحتفل الكثير من الأقباط والمسيحيين ويتبادلون الكثير من البريكات والدعاء والعديد من الهدايا في تلك المناسبة محملين الورود والشموع والأغصان، والكثير من الأغاني الخاصة بترتيل الشعنينة.

اقرأ أيضًا: من هو ابراهيم عيسى ويكيبيديا

كذلك في نهاية المقال قد تعرفنا على الكثير من المعلومات التي تتعلق بمعني الشعنينة التي تعد واحدة من أفضل الأعياد والمناسبات المسيحية المباركة، كذلك عرضنا على حضراتكم موعد عيد الفصح الشعنينة، أرجو ان تكون تمت الإفادة.