لقد مر على أسماعنا أسماء الكثير من المعارك ولكن معركة الكرامه من المعارك التي خاضها وتحالف فيها كل من جيوش الأردن والأبطال والفدائيين من فلسطين ضد الكيان الصهيوني إسرائيل ، ومن المعروف أن المعارك لابد أن تنتهي مكاسب وخسائر سواء كانت النتيجة إيجابية أو سلبيه ولكن الذي يتساءل عنه الكثير سبب تسمية المعركة بهذا الاسم ؟ فقد وقعت المعركة في أرض الكرامة ودارت أحداثها بالكامل بها فهي من الأراضي الزراعية الشهيرة بالمساحات الخضراء الكبيرة المتميزة من سهول وبساتين فهي تطل على نهر الأردن بالمنطقة الشرقية حيث تتراوح المسافة بينها وبين جسر الملك حسين لا تتجاوز  كم لذلك أطلق عليها هذا الاسم معركة الكرامة.

قد يهمك:- من هم الحوثيين وماذا يريدون.

لماذا سميت معركة الكرامه بهذا الاسم؟

قائد معركة الكرامة هو الفريق الركن مشهور حديثة الجازي في 21 مارس لعام 1968 ، ولد الفريق في منطقة معان عام 1928 وتوفي في السادس من نوفمبر لعام 2001 هو أدرني الجنسية وتولي عدة مناصب من أهمها قائدا للقوات المسلحة التابعة للجيش الأردني وأصله من قبيلة الحويطات ، كان قد حصل علي بكالوريوس العلوم العسكرية حيث تخرج من كلية الأركان عام 1958 حيث التحق في البداية بقوة البادية عام 1943 توفي عن عمر يناهز 73 عام بعد أن شارك في العديد من الدورات بأمريكا المختصة في مجال الدروع التقديمية.

أين وقعت معركة الكرامة

وقعت معركة الكرامة أرض الكرامة التي تتواجد في غور بالمملكة الأردنية الهاشمية وقد عاصرت تلك المنطقة العديد من المماليك منذ القدم وحتى الفتح الإسلامي، وفي بعض الأقوال أنها ذكرت في القران الكريم في قوله تعالى “غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ”سورة الروم آية 3، والمقصود بالآية هو انتصار الفرس على الروم في أدنى المناطق على الكرة الأرضية ،فقد كانت هذه الأرض مقاما للصحابة رضوان الله عليهم ومنهم معاذ بن جبل وعبيده الجراح وغيرهم من الصحابة،وامتدت المعركة من ارض الكرامة حتى البحر الميت من جهة الجنوب وانتهت المعركة بنصر الجيوش الأردنية وحماية الأرض من العدوان.