التخطي إلى المحتوى

تعد فرضية الزكاة من الفروض الأولى التي أسسها الله في الإسلام وألزم المسلمين بها وعلى أدائها كل عام، حيث أنها تقام في شهر شوال من السنة الثانية للهجرة وأول مكان تم فيه دفع فرض الزكاة كان في المدينة المنورة، ومن بعد ذلك تم فرضيات وجوب الزكاة في شهر رمضان المبارك، وثبت ترتيب الزكاة بالصلاة في العديد من الأماكن التي ورد ذكرها في الكتاب المقدس ومن هذا المقال سنعرف متى فرض مقدار الزكاة بكل تفاصيلها.

متى فرض مقدار الزكاة

لقد تم فرض الزكاة في شهر شوال من العام الثاني للهجرة، كما يعد من دلائل شريعة فرض الزكاة في أصولها من القرآن وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما اتفقت الدول الإسلامية على توحيدها ويعد حكم الزكاة هو:

  • كتاب الله فقال تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ)، وأيضاً في قوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ).

  • أما الدليل الشرعي لفرض الزكاة في السنة، في قول الرسول صلّى الله عليه وسلم: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ).

  • الدليل الشرعي لفرض الزكاة في السنة، في قول الرسول صلّى الله عليه وسلم: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ).

شروط وجوب الزكاة

هناك عدد من الشروط للزكاة التي قد يؤديها الشخص لوجوب فرص الزكاة من أجل أن تكون مقبولة وإذا تم انتهاك إحدى هذه الشروط فلا يلزم إتمام الزكاة:

  • اولا الإسلام: لا تجب الزكاة على المشرك ولا يؤخذ منه، وإن دفعه لم يأخذ منه.
  • الحرية: لا تجب الزكاة على المسلم المملوك أو العبد لأنه لأنه ليس ماله ولا تجبر الزكاة على العمل لأنه عبد يشتري نفسه طالما أنها لا تفي بقيمة عمل صاحبها.
  • النصاب: لا تجب الزكاة على المسلم إلا إذا كان يملك علي ماله حد النصاب المتعين للزكاة.

فيديو متى فرض مقدار الزكاة