الكرواسون من المعجنات المتميزة رائعة المذاق، ذات الحشو المختلف جميلة الطعم ومختلفة النكهات، وبالتالي فلها الكثير من عشاقها، حيث أن الجميع دائماً ما يرغب في تناولها حيث أنها تعتبر إفطاراً شهياً لذيذاً إلى جانب أنها مغذية ومفيدة جداً خاصة للأطفال، وبالتالي نجد أن الكثير من عشاق الكرواسون يرغبون ويتساءلون ما هو أصل الكرواسون، وفي السطور القليلة القادمة نجيب على هذا التساؤل بشكل مفيد، إلى جانب أننا سنتعرف على قصة النصر القديمة التي يحملها الكرواسون معه أينما ذهب.

ما هو أصل الكرواسون

هي معجنات لذيذة محشوة زبدة وتعتبر من أهم وأفضل الأطعمة الفرنسية، حيث أن أصلها من فيينا، ولقد تم اكتشاف الكرواسون عندما تعرضت فيينا للحصار العثماني، حيث كان الحصار يحاول احتلال المدينة في عام 1683، حيث يعشقها الجميع من الكبار والأطفال، كما أن كلمة كرواسون بالفرنسية تعني حلوى الهلال، حيث يتم تقطيع عجينة الكرواسون على شكل مثلث، ثم يتم لفها بالعكس لتصبح مجموعة من الطبقات فوق بعضها البعض، ومن ثم يتم ثني أطرافها يميناً ويساراً حتى تعطي شكل الهلال.

قصة صناعة الكرواسون

في القرن السابع عشر وفي حكم الدولة العثمانية حاول العثمانيون أن يسيطروا على العالم، حيث قاموا بتوسيع ملكهم في الأرض وبدأوا بالانتشار في جميع البلاد الأوروبية، ومن ثم وصلوا لمدينة فيينا وهي عاصمة النمسا، ولكنهم لم يستطيعوا الدخول لقوة أسوار المدينة، حيث أمر الحاكم العثماني جنوده بحفر نفق تحت أسوارها، ليساعدهم على التسلل ليلاً إلى المدينة، ولكن أثناء إتمام عملية الحفر سمع أحد الخبازين طرق بشكل منتظم تحت الأرض وهو يعمل ليلاً، فأعلم السلطات وعند علم حكومة النمسا بما يحدث تبين بعد التحري أن العثمانيون يقومون بحفر نفق تحت الأرض.

أسباب إفلاس الدولة

وبالفعل تم التجهز لاستقبالهم، وعند وصولهم كانت المفاجئة لهم أن جنود النمسا في انتظارهم، وانسحب العثمانيون، وقام المواطنون بالنمسا بالاحتفال بذلك الانسحاب، وقد تم تخليد تلك الذكرى في النمسا وقد تم أمر الخبازين بصناعة حلوى من عجين طري على شكل هلال يتم حشوها بالمكسرات احتفالاً بهذا النصر العظيم، وليتم الإفطار بها يومياً حتى يتذكر النمساويون قصة النصر.