لماذا سميت الألف اللينة بهذا الإسم حيث أنه من روائع اللغة العربية أنها تحتوي على ثمانية وعشرين حرف، حيث أنها لغة القرآن الكريم، إضافة إلى أنها لغة الله يوم القيامة كما ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، كما أنها تحتوي على الكثير من الدلالات، والأمور الخاصة بالأحرف، وغيرها، ومن ضمن تلك الحروف نجد أن الألف اللينة والتي هي عبارة عن ألف لا تقبل الحركة، كما أنها ساكنة ومفتوح قبلها،كما أنها تكتب مقصورة، ممدودة في آخر الأسماء الثلاثية وذلك إن كانت الكلمة أصلها واو، ولكن إن توسطت الألف اللينة فلابد من كتابتها على شكل ألف ممدودة، بدون أخذ أصلها في الإعتبار.

لماذا سميت الألف اللينة بهذا الإسم

يمكن أيضاً كتابة الألف اللينة على شكل ياء وبدون نقاط، أو على شكل ألف، كما أن الألف اللينة لابد لها أن تكون في نهاية الكلمة، كما أنها لا يمكن أن تأخذ موقع في الكلمة في المنتصف، أو في أول الكلمة، وبالتالي فهي لها شكل يميزها عن باقي الأحرف الأخرى، وهذا ما يجعل الحرف اللين يحتاج إلى وجود حرف يسبقه يكون مفتوحاً، حتى لا يمكن احتسابه على أنه من الحروف القوية.

هل يمكن أن تكتب الألف اللينة في الأسماء

يمكن كتابة الألف اللينة في نهاية الأسماء بشكل ألف أعجمية، مثل: أفريقيا، آسيا، تركيا، وغيرها من أسماء المدن والبلاد، ولكن هناك خمسة من الأسماء لا تقع إحداهن تحت تلك القاعدة، وهم: كسرى، موسى، عيسى، متى، بخارى، كما نجد أنه في بعض الأحيان نجد تلك الكلمات يكتب عليها من فوقها ألف خنجارية صغيرة. 

كيف تكون الألف اللينة في الأفعال

يتم إسناد الفعل عن طريق إضافة تاء الفاعل لها، أو عن طريق الوصول إلى مضارع الفعل، حيث أن في الأفعال الثلاثية يتم أخذ أصل الألف في الاعتبار مثل: نما، سما، علا، ولكن في حالة كان أصلها ياء أو ألف يتم كتابتها مقصورة مثل: سعى، بكى، أما في حالة الأفعال التي تزيد عن ثلاثة أحرف فلابد من أخذ الحرف الذي يسبق الألف في الاعتبار، فإن كان قبل الألف ياء فإنها تكتب ألف طويلة، مثل: استحيا، أعيا، وإن لم يكن الحرف قبلها ألف، فإنها تكتب مقصورة مثل: أسدى، اهتدى، استسقى.