المنظور هو شكل هندسي يستخدم مثل تصوير للأشياء التي يمكن رؤيتها على سطح مستوي، مثل الرسومات، فإن هناك أشخاص يعتقدون أنهم في وضع معين، وأن الخط الأفقي في المنظور المستقيم الواقع على مسافة بعيدة مستوي وعالي عن أعين مشاهده، كما أنه يتحرك للأعلى وللأسفل، حيث يعتمد في حركته على نسبة الإرتفاع أو الإنخفاض العارضين على سطح الكوكب، وبالتالي فإن هناك قواعد رسم المنظور، والتي يعرفها الكثيرون، ولكن لقد حان الآن وقت التعرف على تلك القواعد التي تهتم برسم المنظور بشكل منتظم، وسنقوم بعرضها في السطور القلائل التالية.

قواعد رسم المنظور

يحتوي المنظور على الكثير من القواعد الأساسية في بناؤه، أو في تحديده، وتلك القواعد يمكن حصرها فيما يلي:

  • لابد من التقاء الخطوط المتوازية عند نقطة محددة في الأفق.
  • لابد عند نقطة التلاشي في الأفق أن تكون القضبان موجودة.
  • لابد أن تكون جميع الخطوط العمودية والأفقية موجودة ولكن بدون حدوث تغيرات.
  • لابد من إندماج الخطوط العمودية بعيدة بمسافة كافية عن أعين المشاهد.
  • لابد أن تكون الأسطح العلوية صغيرة بشكل ملحوظ، في حالة اقترابها من الأفق، ولكن الحواف تكون أكبر بشكل واضح كلما بعدت عن الأفق.

طريقة رسم المنظور

من الممكن أن يتم رسم المنظور والذي يعتبر من أهم الاستخدامات الرياضية والعمارة، ولكن يمكن رسمه بطريقتين هما:

  • نقطة التلاشي.
  • نقطة تلاشي بلدي.

وجهات النظر والاختفاء في المنظور

  • تلك الوجهة تكون هي نقطة خط الأفق، بحيث أن تلك النقطة تكون ثابتة ولا يمكن تغييرها في إتجاه عين الشخص الذي يراها، وذلك عندما تكاد تصل إلى النقطة الأساسية وهي نقطة التلاشي، ومن ثم تلتقي تلك الخطوط المائلة والمتوازية والتي تتقدم في نقطة واحدة، وتكون موجودة في فن المنظور، ولكن لابد في ذلك الوقت أن يتم إيجاد تلك النقطة، والتي تختفي، لتكون نقطة التلاشي والخطوط في الأفق، والتي تساعد على السماح بؤية الأشياء بوضوح أكثر وضوحاً.

أنواع المنظور

  • منظور من نقطة واحدة.
  • منظور من نقطتين.
  • منظور ذات ثلاث نقاط.

قمنا الآن بتقديم الكثير من المعلومات الهامة عن رسم المنظور، والتي نتمنى أن يستفيد منها الكثير من زوارنا، ولا زال هناك الكثير حول ذلك الموضوع، والذي لم يتسع الوقت لذكرها.