قصة كذبة إبريل وما هو مصدرها حيث أن كذبة إبريل من الاحتفالات التي تشتهر بها أوروبا، ويكون في أول الشهر الرابع للسنة الميلادية من كل عام، كما يطلق عليه يوم الخدع والنكات، كما يطلق عليه البعض في أوروبا يوم أغبياء كذبة إبريل، كما تشارك في الاحتفال وسائل الإعلام والصحف والمجلات في ذلك الأكاذيب، مثل نشر الأخبار أو القصص والتقارير التي لا تستند إلى حقائق، حيث أن الجميع يسعي إلى أن تكون مرتبطة فقط للدعابة والتسلية، حتى لو كانت مؤلمة في بعض الأحيان.

قصة كذبة إبريل وما هو مصدرها

حيث أن قصة كذبة إبريل وما هو مصدرها كانت في القرن التاسع عشر، ولكن لم يعد احتفالًا رسميًا في أي دولة حول العالم، ويقوم البعض بإطلاق الأكاذيب للمزاح والدعابة بين الأصدقاء والأقارب، ومنهم من يقوم بأعمال مثيرة للرعب.

حيث أنها كانت لها الكثير من الضحايا والتي تؤثر عليهم سلبياً، تم تبنيها من قبل ثقافات مختلفة كما أنها انتشر بشكل كبير في العالم بسبب وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعية واستخدامه في الحملات الإعلانية للعلامات التجارية وكبري الشركات العالمية.

ما هي قصة كذبة نيسان

لا يمكننا اختزال أصول كذبة أبريل في أحداث معينة، فيوجد الكثير من القصص والأحداث التي ترتبط بذلك اليوم الأول من أبريل، ولذلك يمكن يكون غير معروف حتى الآن، ولكن ظهرت العديد من القصص التي يتم تداولها، ومن أشهر القصص عن مصدر كذبة أبريل هو:

الاعتدال الربيعي

أكد البعض أن كذبة إبريل اشتهرت بخدع الربيع، ويبدأ الكثير من الناس في المزاح عندما تخدع الطبيعة الناس بتغييرات الطقس غير المتوقعة، وما يمثل بتقلبات الطقس التي لم يتوقعه أحد.

أشهر كذبة في العالم

هناك العديد من أكاذيب ابريل التي قامت بخداع الملايين من الأشخاص حول العالم في زمانها بالرغم تبدأ سخيفة واستحالة اكتشافها ومن أشهرها كالتالي:-

في عام 1957 قامت بعض البرامج التلفزيونية بنشر تقرير غريب من خلال الإعلامي “ريتشارد ديبلش” قائلاً أنه هناك شجرة سويسرية قد ظهرت تقدم المعكرونة، ومن الغرائب أن العديد من المدخلات التليفزيونية التي قاموا بالسؤال عن كيفية نمو الشجرة.

فيديو قصة كذبة إبريل وما هو مصدرها