التخطي إلى المحتوى

قصة سيدنا موسى عليه السلام والبحر قد كلف الله الأنبياء والمرسلين بدعوة الناس، وعبادتهم وحده دون شريك له في الملك، حيث كان لكل نبي ورسول مبشر معجزة خاصة به لكي يتم نصره أمام المشركين، حيث كان يدعو قومه للانضمام إليه وإلى التوحيد إلي الله، وقد يشار إلى هؤلاء الأنبياء وقصصهم في كتب القرآن الكريم، ويعد من أبرز التساؤلات التي يطرحها العديد هي من هو النبي الذي انشق له البحر ومن معه لينجيهم الله عز وجل من الظالمين، ومن خلال هذا المقال سنتعرف معاً على أهم المعلومات والعبرة من هذه القصة تابعوا معنا خلال السطور القادمة.

من هو النبي الذي انشق له البحر

يعد النبي الذي اقتحم البحر له هو موسى عليه السلام، وهي رسالة أرسلها الله القدير إلى بني إسرائيل في مصر ليصعد بهم ويدعوهم، لكي يؤمنوا بالله وحده في ذلك الوقت، حيث كانت مصر في هذا الوقت يحكمها ملك ظالم عانى منه موسى عليه السلام، لأنه كان متكبرًا ورفض أن يؤمن بالله وهو الحاكم الظالم فرعون.

قصة سيدنا موسى عليه السلام والبحر

التقى نبي الله موسى عليه السلام بفرعون الذي علم باضطهاده وشره وتفاخر بعبادته وانتصر على قديسي إسرائيل بعصاه، وذات يوم قرر فرعون قتل النبي موسي فبدأ هو وجيشه في ملاحقة موسى عليه السلام وقومه حتى وصلوا إلى شاطئ البحر، فضرب موسى البحر بعصاه، فقط البحر انقسم إلى قسمين ونشأ طريق عبره نبي الله وأتباع ، وعندما جاء فرعون وجيشه ليقبضوا عليهم أرسل الله تعالى ملائكته إلى البحر وغرق فرعون وجيشه وجيوشهم.

معجزات سيدنا موسى عليه السلام

كان سيدنا موسى نبيا من ابرز أنبياء الله ودعاه الله القدير بمعجزات وهي:

  • المعجزة الأولي هي عندما تحولت العصا إلى حية عملاقة عندما رمها موسى من يده وألقت بالحبال من سحر فرعون.
  • المعجزة الثانية وضع موسى عليه السلام يده في جيبه وأخرجها حتى كانت بيضاء ليس فيها أي شيء.
  • ضرب البحر بعصاه، فقسمه إلى نصفين حسب إرادة الله.
  • ضرب موسى حجرا، وتحطمت 12 عين.

فيديو قصة سيدنا موسى عليه السلام والبحر