قراءة القران من الجوال للمرأة الحائض أمر يشغل أذهان الكثير من السيدات أثناء فترة الحيض بالأخص مع حلول شهر رمضان الكريم فترغب السيدات في قراءة القرآن الكريم والتقرب من الله، إلا أن هناك بعض المخاوف التي تراود السيدات فيما يتعلق بهذا الأمر وللتأكد ما إن كان يجوز هذا الأمر أم لا سنتعرف على القول الصحيح من الفقهاء في تلك المقالة.

قراءة القران من الجوال للمرأة الحائض

إن شهر رمضان المبارك شهر مخصص للعبادات من أجل التقرب من الله وقراءة القرآن الكريم لذا يبدأ السؤال الأكثر أهمية هل يجوز للمرأة الحائض أن تقوم بقراءة القرآن الكريم على الهاتف حيث تم توجيه هذا السؤال إلى دار الإفتاء للتأكد منه. العديد من السيدات تقوم بتحديد جزء من القرآن الكريم على مدار ليوم لتتمكن من قراءته والالتزام به طوال شهر رمضان المبارك فمن منا لا يرغب في ختمة القرآن قبل نهاية هذا الشهر المبارك والحصول على ثواب وأجر عظيم من عند الله. جاء إعلان الشيخ أحمد ممدوح مدير الأبحاث الشرعية في دار الإفتاء بالتأكيد على أنه لا يجوز للمرأة الحائض أن تقوم بقراءة القرآن الكريم في تلك الفترة من أي وسيلة سواء كانت المصحف الشريف أو حتى الهاتف.

اقرأ المزيد: هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب وقت الممارسة الزوجية بدون أي غطاء

قراءة القرآن للحائض من الجوال 

أسند أيضًا أحد ممدوح ما قاله أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يمنعه شيء عن قراءة القرآن الكريم إلا الجنابة وأن المرأة الحائض في تلك الفترة تلحق بالجنابة، إلا في حالة كانت تلك المرأة طالبة ولديها امتحان في تلك الحالة يجوز لها قراءة القرآن. إلا أن الشيخ رمضان عبد المعز عالم من علماء وزارة الأوقاف بالتأكيد على أنه لا يوجد مشكلة من قراءة الحائض للقرآن الكريم لكن المشكلة تكمن في ولوجها إلى المسجد والبقاء به، حيث أكد رسولنا الكريم أنه في تلك الفترة لا يجوز للمرأة سوى أن تقوم بالعبور أمام المسجد كما نهى نبينا الكريم طواف الحائض حول الكعبة بالتالي لا يمكنها الدخول إلى المسجد.