شهر رمضان المعظم من أفضل شهور العام عند الله ورسوله، ثم عند المسلمين، وبالتالي نجد أن جميع المسلمين يسارعون في الحصول على فضل الصلاة في ذلك الشهر الكريم، حيث أكد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أن الصلاة في شهر رمضان المعظم هي من أفضل الصلوات حيث أن أجرها يكون أفضل من أجر الصلاة فيما سواها من الأيام العادية، أي أن الصلاة في رمضان أفضل وأعظم أجراً من الصلاة في غير رمضان، وذلك تعظيماً لشأن شهر رمضان الكريم، حيث أنزل فيه القرءان على سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وبالتالي فإن لها الكثير من الفضل في ذلك الشهر الفضيل، والتي لابد من التعرف عليها، وفيما يلي سنقوم بعرض صلاة كل ليلة من ليالي شهر رمضان الثلاثين وفضلها، وذلك لمساعدة الكثير من المسلمين على التعرف على كل ما يخص تلك الصلاة للحصول على أجرها وبلوغ فضلها.

صلاة كل ليلة من ليالي شهر رمضان الثلاثين وفضلها

الصلاة عماد الدين، حيث أنه لا يمكن أن يكون هناك مسلم لا يصلي، إلا إن كان عاصياً، ويعرف تمام المعرفة أنه على معصية، كما أنه لابد أن يسأل الله أن يرده إليه رداً جميلاً، وأن يجعله من الصالحين، حيث أن شهر رمضان وهو شهر العبادة الكريم، دائماً ما يكون بداية الهداية للكثير من المسلمين العصاة، وذلك فضل الله عليهم، حيث أنها من أفضل الصلوات، وهي صلاة التراويح، ولقد سميت بصلاة التراويح لأنه يوجد بها استراحة بسيطة بين الركعات الأربعة الأولى، والركعات الأربعة الثانية، وهي مريحة للنفس أيضاً، حيث يشعر المصلون أنهم يشعرون بالدفئ والأمل والكثير من الراحة النفسية بعد كل صلاة، ولذلك فرضها الله على المسلمين في شهر رمضان المعظم. 

فضل الصلاة في رمضان

  • عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه“.

  • كما ورد في ثواب قيام ليلة القدر أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه“.

  • قال الله ـ جل وعلا ـ في كتابه: “ليلة القدر خير من ألف شهر“، كما قال ـ سبحانه وتعالى ـ: “إنا أنزلناه في ليلة مباركة“، وهي ليلة القدر وفضلها وفضل القيام فيها.

فيديو صلاة كل ليلة من ليالي شهر رمضان الثلاثين وفضلها