حكم صيام الأيام الأخيرة من شهر شعبان

ابو ادم
الإسلام اليوم

يبحث الكثير حول حكم صيام الأيام الأخيرة من شهر شعبان ولما لا والجميع يريد أن يعرف أي معلومة تخص الصيام في هذا التوقيت حتي لا يقع في ذنب كبير أو لا ياخذ أي حسنات فقد ورد لنا عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال “إذا انتصف شعبان فلا تصوموا” وهذا الحديث يدل على أن الصيف بعد منتصف شعبان غير محبوب أي ابتداء من 16 شعبان ، كما ورد لنا عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه ” بمعنى أي إن كان الصيام عادة مثل شخص اعتاد صيام يومي الاثنين والخميس أو كان يصوم يوما ويفطر يوما فإنه جائز له الصيام بعد منتصف الشهر.

قد يهمك:- هل تكفي نية واحدة لصيام شهر رمضان.

كيف نستعد لصيام شهر رمضان

شهر رمضان من الأشهر التي لها فضل عظيم في حياة كل مسلم فهو شهر اوله رحمه واوسطه مغفره واخره عتق من النار يستعد له المسلمون بالأعمال الصالحة ولكن لم تكن فضل الأعمال الصالحة في شهر رمضان فقط بل يسبقه شهر شعبان ففيه ترفع الاعمال وتغفر الذنوب يطلب العبد من ربه ما يريد ولكن قد يغفل البعض عن شهر شعبان وقد نبهنا الرسول صلي الله عليه وسلم عن شهر شعبان ففيه وقع الخير للمسلمين من تحويل القبلة فقد عظم الله تعالى نبينا استجاب لدعائه في هذا الشهر، كما ورد لنا عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقضي ما عليها من ايام في شهر رمضان بصيامها في شعبان ومن المعروف أن صيام النصف الثاني من شهر شعبان فيه خلاف بين أهل العلم ما بين جائز وغير جائز فيجوز الصيام في النصف الثاني مستحب لمن له عادة الصيام او كان عليه كفارة ولكن قد نهي الرسول صلي الله عليه وسلم عن صيام النصف الثاني من شعبان استعدادا لصيام شهر رمضان المبارك

كيف كان يقضي رسول الله شهر شعبان؟

لقد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حكم صيام الأيام الأخيرة من شهر شعبان فقد نهى رسول الله عن الصيام في النصف الثاني استعداد لشهر رمضان ولكنه قد يجوز الصيام إذا كان للشخص عادة صيام فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقضي الشهر صياما حيث ورد لنا عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان يصوم أكثر في شهر شعبان.