تضم هذه السطور الجواب على سؤال حكم شرب الماء أثناء أذان الفجر الذي يختلط فيه الأمر عند الكثير من المسلمين من حيث بدء الإمساك يكون من وقت الأذان أم قبله لأخذ الحيطة والحذر لعدم الوقوع في دائرة إبطال الصيام أو التعمد في الإفطار، حيث أوجبت الشريعة الإسلامية الصيام عن طريق الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب منذ الفجر حتى أذان المغرب، ومن تعمد الأكل أو الشرب فعليه كفارة شديدة على النفس في تنفيذها، لذا نقدم لكم من خلال هذه السطور الجواب على السؤال المطروح.

"<yoastmark

حكم شرب الماء أثناء أذان الفجر

يجب على كل مسلم أن يمتثل للأوامر والنواهي الموجودة بالشريعة لأنها تعتبر الضوابط التي تستقيم بها الحياة، لذا يجب عن القيام بأداء فريضة صيام شهر رمضان أن يبدأ الامتناع عن الطعام قبل البدء في الأذان ومن بقي في فمه حاجة عند بدء الآذان وجب عليه إخراجها دون بلعها، وذكرت دار الإفتاء المصرية أنه يجب على المسلم أن يقوم بالانتهاء من طعام السحور قبل أذان الفجر لتجنب الوقوع في شبهة الإفطار العمد، كما أوضحت أن وقت طلوع الفجر هو الخيط الأبيض نهاية إباحة الأكل والشرب به، وعند ظهوره وجب الامتناع عن الأكل والشرب تمامًا.

اقرأ المزيد: رجل يطلق زوجته بسبب اغنية مسيطرة

كما دللت بقوله تعالي:” وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ” البقرة:187، التي أوضحت من خلالها أن الإمساك يبدأ عند سماع الأذان من قبل المسلم لما في ذلك من تجنب شبة الإفطار العمد.

حكم شرب الماء عند الشك في صوت أذان الفجر

الأولى بالمسلم الاحتراز لوقت الفجر لعدم الوقوع في مثل هذا الشك، لكن العبرة في هذه الحالة تكون بدخول الوقت لا الأذان، لوجود الكثير من المؤذنين غير العدول عند الأذان، لذا إذا كان المؤذن من العدول الموثوق بهم في تحري الوقت أفطر الصائم، وعليه الكفارة.

إذا كان المؤذن متغير الوقت وليس من متحري الوقت وتأكد الصائم من عدم دخول الوقت فلينهي سحوره ويبدأ في الإمساك نظرًا لاقتراب الوقت المحدد للأذان الصادق للفجر ويصح صيامه، لكن العبرة في هذه الأمور في التعرف على الوقت الصحيح للفجر.

ختامً نكون قد جوابنا على سؤال حكم شرب الماء أثناء أذان الفجر وكل ما يتعلق به من تفاصيل من خلال سطور هذا المقال، كما أوضحنا أيضًا حكم الشك في وقت الأذان وضرورة التحري عن الوقت الصحيح لعدم الوقوع في دائرة الإفطار العمد والشك بها.