حكم اطعام الرجل اهل بيته إنه هو عنوان هذا المقال، ومعلوم أن الله تعالى قد أعطى الإنسان حقه ومسئوليته فكيف يشمل الإنفاق العمل، وماذا تشمل النفقة، وماذا لو كنت تعانين من زوج سيء لا ينفق عليك المال، وهل الزوج يجازي زوجته، لذلك تابعوا معنا خلال السطور القادمة نتعرف معكم علي كل هذه الأسئلة وسوف يجيب عليها القارئ في هذه المقالة.

حكم اطعام الرجل اهل بيته

اتخاذ الرجل لإطعام أسرته، وتعد مسؤولية الرجل تجاه زوجته وأولاده، فالأكل في المنزل من المصاريف التي يجب أن يتحملها الرجال، والعناية من وجهة نظر الرعاية و أن الله سبحانه قد صنع في عصمة الإنسان كما قال تعالى في سورة النساء:

  • الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا}.
  • وقد ورد في الحديث الصحيح ممّا رواه عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- أنّه قال: “كُنَّا جُلُوسًا مع عبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو، إذْ جَاءَهُ قَهْرَمَانٌ له فَدَخَلَ، فَقالَ: أَعْطَيْتَ الرَّقِيقَ قُوتَهُمْ؟ قالَ: لَا، قالَ: فَانْطَلِقْ فأعْطِهِمْ، قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: كَفَى بالمَرْءِ إثْمًا أَنْ يَحْبِسَ، عَمَّنْ يَمْلِكُ قُوتَهُ“.

ماذا تفعل من لا ينفق عليها زوجها

  • لا يقتصر دعم الرجل على أسرته في إطعامهم عند الحاجة، بل طعامًا وشرابًا ومأوى وملبسًا، من أجل إحسانهم وتفضيلهم.
  • وبالمثل فإن الخوض في قرار الرجل أن يقود عائلته ويدفع البعض إلى التساؤل عما يجب أن تفعله المرأة من أجل زوجها، والمبدأ الرسالة في الإسلام أنه يجوز للمرأة أن تاخذ من مال زوجها على أساس معقول.
  • وقد يتساءل البعض هل يؤجر الرجل إذا أعطى أهله وأنفق عليهم المال، فيحسب الرجل إنفاقه على أهله على الله تعالى.