البروتونات، هي عبارة عن جسيمات موجودة داخل النواة وشحنتها موجبة، حيث أن الذرة تعتبر الجزء الأصغر من أي عنصر، والتي تحمل نفس الخصائص الملتصقة به، وبالتالي تتكون الذرة من النيوترونات والبروتونات المتاحة داخل نواة الذرة، كما أن الإلكترونات تدور حول الذرة في مدارات متكافئة، ويتكون لكل إلكترون منها شحنة مختلفة عن الأخرى خاصة به، والتي تعتبر جسيمات غير ذرية وتكون لها شحنات محايدة أو متوسطة، أما عن البروتونات فإنها من النوعية غير الذرية، ولكن لها شحنة خاصة بها تكون شحنة موجبة، والجسيمات هي التي تحتوي على شحنات سالبة، وهي التي تدور حول النواة نفسها.

جسيمات موجودة داخل النواة وشحنتها موجبة

نجد أن البروتونات هي عبارة عن ذرة متعادلة بشكل كهربائي، ويكون عدد البروتونات فيها مساوياً لعدد الإلكترونات، ومساوياً أيضاً للرقم الذري الخاص بها، كما تكون الذرة محايدة كهربائياً، ولكن في حالة التساوي بين عدد الإلكترونات التي تدور حول النواة، مع عدد البروتونات، وبالتالي فإن الشحنة الموجبة تساوي هنا الشحنة السالبة لمقدار الذرة، كما أن الذرة لها الكثير من الخصائص الأساسية التي لابد من التعرف عليها، حتى يتم فهم الأمر بشكل أكثر دقة، وسنقوم بعرضها في السطور التالية.

خصائص الذرة

  • تقوم البروتونات بالإرتباط بشكل قوي مع بعضها داخل نواة الذرة، ويكون سبب ذلك الإرتباط هو قوة نووية شديدة تربط بينهم.
  • ترتبط النيوترونات مع البروتونات بنواة الذرة بسبب نفس القوة النووية الشديدة.
  • البروتونات والنيوترونات لهما نفس الكتلة، ولكن كل منهما يكون أكبر في الحجم من الإلكترونات بحوالي 2000 ضعف لكتلة الإلكترون نفسه.
  • تكون الذرة متعادلة كهربائياً وذلك يرجع لسبب أن الشحنة الموجبة للبروتون تتساوى مع الشحنة السالبة للإلكترون، وكل منهما يتساوى مع العدد الذري.
  • لابد أن تحتوي الذرة المحايدة على عدد من الإلكترونات والبروتونات بنفس المقدار أي أن يكون متساوي.
  • قياس كتلة الوحدة الذرية amu هي عبارة عن وحدة الكتلة التي تساوي 1/12 من كتلة ذرة الكربون 12.

يكثر الحديث عن ذلك الموضوع باستمرار حيث أنه من الموضوعات التي يتم طرحها لدراستها في المدارس، ولكن هناك الكثير من المعلومات التي يمكن التعرف من خلالها على البروتونات والنيوترونات والإلكترونات وطريقة عملهم، وكيفية دورانهم حول نواة الذرة بشكل أعمق من ذلك، ولكن لا يتسع الوقت لسردها الآن.