تجربتي مع كبسولات منع الحمل. تستخدم معظم النساء كبسولات منع الحمل والتي تعتبر من أكثر الوسائل شيوعاً في الاستخدام، لانها تستخدم دون أن تسبب أي آلام كما أنها تعطي نتائج طويلة الأمد قد تستمر أحياناً لمدة تتراوح بين ثلاث إلى خمس سنوات. يتم تركيب كبسولات الحمل في مراكز صحية خاصة ومتخصصة، على أن يتم زرعها  تحت جلد الذراع من خلال إجراء بسيط لإفراز هرمون الاستروجين أو البروجسترون أو أحدهما لمنع الحمل طوال فترة الاستخدام، يبلغ طول كبسولات منع الحمل 4 سم.

تجربتي مع كبسولات منع الحمل

  • أنا سيدة في الخامسة والثلاثين من عمري، كنت أعاني من وسائل منع الحمل المتعددة بعد انججابي لطفلي الأول، كانت تسبب لي التعب والضيق وأغلبها لم يكن ذات فعالية. ولكني مؤخراً استخدمت وسيلة تعتبر الأكثر أماناً لي وفعالة جداً وهي الكبسولات الخاصة بمنع الحمل.
  • أنا سيدة عمري ثلاثين عاماً، استخدمت كبسولات منع الحمل بعد انجابي لطفلي الثاني، وكانت تسبب لي الألم في معدتي لأني نسيت تناول الكبسولات في وقتها المخصص، وقد أحمل زلز لمره واحدة.
  • استخدمت وسائل منع الحمل بعد ولادة طفلي الاول وكانت البداية مع حقن منع الحمل ولكنها لم تكن ناجحة بالنسبة لي، وبعد ذلك استخدمت اللولب والذي لم يكن فعالاً أيضاً حيث أن تم الحمل عندي بعد تركيبه.
  • أنا سيدة أبلغ من العمر أربعين عاماً، كانت تجربتي مع كبسولات منع الحمل ناجحه جداً ومناسبة تماماً لي ولم يتم الحمل عندي طوال فترة استخدام الكبسولات.

مخاطر استخدام كبسولات منع الحمل

  • تبدأ فاعلية كبسولات منع الحمل بعد مرور سبعة أيام كاملة.
  • أحياناً تؤدي الكبسولات اضطراب في الدورة الشهرية.
  • في بعض الأحيان تسبب نزول بقع دم في أيام متفرقة من الدورة الشهرية.
  • يظهر حب الشباب لدى بعض النساء عند استخدامها.
  • أحياناً تسبب ازدياد في الوزن.
  • لا يجب استخدام الكبسولات مع مرضى ضغط الدم المرتفع.