تأثير إفلاس الدولة على المواطن. منذ إعلان سعادة الشامي رئيس الحكومة اللبنانية أن حكومة لبنان قد أفلست، وأصبح يوجد الكثير من التساؤلات التي اهتم لها الكثير من الشعوب، سواء الشعب اللبناني، أو الشعوب الأخرى، وأصبح الكثير من الأشخاص يتناقلون هذا السؤال فيما بينهم رغبةً في التعرف على إجابة شافية لحالة القلق التي أصبحت تعم الكثير من البلاد جراء الحالة المذرية للكثيرين، ولقد وجدنا أن أكثر الأسئلة المتداولة بين الكثير من الشعوب ما هو تأثير إفلاس الدولة على المواطن، حيث أن في الكثير من البلاد العربية يتم التأثير على المواطن، أو بمعنى أوضح يكون التأثير الأكثر سلبية على المواطن، حيث ترتفع الأسعار ويكون لذلك الكثير من العواقب الوخيمة، والمؤلمة في الكثير من الأحيان، ونحن الآن بصدد التعرف على تلك التأثيرات التي تؤثر سلباً على المواطن في مثل تلك الحالة، وسنقوم بعرضها في السطور القليلة القادمة.

تأثير إفلاس الدولة على المواطن

في البداية لابد من التعريف عن معنى إفلاس الدولة، وهو إفلاس ليس فعلياً، ولكنه عبارة عن تنبيه للحالة المذرية التي وصلت إليها تلك الدولة من عدم قدرتها على سداد الديون التي تراكمت عليها، كما أنها أصبحت غير قادرة على دفع الأقساط الخاصة بتلك المواد التي تقوم باستيرادها من خارجها، ويعني هذا الإعلان عن إفلاس الدولة أنها تحاول الحصول على بعض الدعم من صندوق النقد الدولي حتى تستطيع استعادة توازنها الاقتصادي والسياسي مرة أخرى، حيث يتدخل صندوق النقد الدولي بشكل اقتصادي وسياسي لتعديل ذلك الوضع إلى وضع أفضل، وبالتالي ففي تلك الفترة يتعرض المواطنين إلى العديد من التأثيرات السلبية بالفعل، وفيما يلي سنقوم بعرض تلك التأثيرات السلبية على المواطن البسيط.

التأثيرات السلبية على المواطن البسيط جراء انهيار الدولة اقتصادياً

  • إنهيار الدولة اقتصادياً، حيث يتم تعرضها لخسائر كبيرة وسقوطها من دورها في البورصة، وبالتالي فإن العملة المحلية الخاصة بالدولة تنخفض بالنسبة لسعر الدولار.
  • ارتفاع سعر الدولار أمام العملة المحلية للبلاد التي انهارت اقتصادياً يؤدي إلى ارتفاع في أسعار جميع المواد البترولية، ومن ثم إرتفاع أسعار الذهب.
  • قد يؤثر ذلك على ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتموينية، كما أنها يعمل على إرتفاع أسعار المواصلات، وفي المقابل يتم إنخفاض الأجور نسبة لانخفاض سعر العملة المحلية، مما يؤثر سلباً على المستوى المعيشي للمواطن.