نجد الكثير من الأشخاص تستخدم الآن الذكاء الاصطناعي في الكثير من الأعمال، كما أن للحاسب الآلي نصيباً كبيراً في إتمام الكثير من عمليات الحسابات والخدمات وغيرها من العمليات التي يقوم بإجرائها، وبالتالي نجد أنه أصبح من السهل استخدام الحاسب الآلي في القيام بالكثير من الأوامر والخوارزميات التي تمت كتابتها بلغة من لغات البرمجة المتعددة، ولكن السؤال الذي أصبح يتناقله الكثير من الأشخاص في الوقت الحالي ومنذ فترة مضت، هل النماذج الحاسوبية هي نماذج يتم بناؤها ببرامج حاسوبية ويمكن لمسها، أم أنها فقط يتم بناؤها ببرامج حاسوبية، ولكنها غير ملموسة، وذلك مما أثار دهشة الكثير من العلماء، حيث أنه لابد من تأصيل لتللك الإجابة، وفيما يلي سنقوم بتفصيل ذلك حتى يتم استيعاب الإجابة بشكل أكثر وضوحاً.

النماذج الحاسوبية هي نماذج يتم بناؤها ببرامج حاسوبية ويمكن لمسها

  • قد يبدو من الوهلة الأولى أن الحديث بشكل كبير عن بعض عمليات الذكاء الاصطناعي التي تتم في بعض الأماكن وعمليات الميتافيرس التي يتم التعامل بها مع الواقع الافتراضي، وبالتالي نجد الكثير من الأسئلة تحيط بنا من كل جانب، وتكثر الأسئلة حول تلك التجربة، هل هي بالفعل يمكن من خلالها أن يرى شخص كل ماضيه والأشخاص الذين كان يتعامل معهم قبل وفاتهم، وهل من الممكن أن تكون كل تلك الأمور فعلية من حيث الشعور والرؤية والإحساس بها.
  • وهل يمكن الاستمرار في تلك التجارب لفترة طويلة، وهل يمكن أن تكون واقعية ونعيش فيها بدون اللجوء إلى الرجوع للواقع الذي يحتوي على بعض الآلام، والكثير من الأسئلة التي ظهرت على الساحة في ذلك الشأن، ونأتي نحن بالإجابة الشافية، وهي أنه لا يمكن، حيث أن تلك التجارب هي عبارة عن تجارب وهمية، يتم التعامل معها بشكل افتراضي، ولكنها ليست صحيحة أو واقعية، وهي تكون من وحي الخيال، يقوم فيها الشخص بإشباع بعض الاشتياق لديه لشخص معين، وذلك عن طريق برمجة الميتافيرس حسب ما يرغب في رؤيته والتعامل معه بشكل افتراضي، والافتراضي معناه أنه مجرد فرض، وليس حقيقة.
  • وبالتالي فإنه أيضاً لا يمكن تحويله إلى حقيقة فعلية، أو ملموسة، ولكنها مجرد تجربة افتراضية مثل تجربة الهولوجرام، والتي يمكن من خلالها أن يتم تحريك الصور القديمة جداً، وتراها وهي تتحرك ويمكن أن تراها تتحدث أيضاً، ولكنها مجرد تجربة، تشبه الخيال، أو يتخللها بعض الخيال، ولكنها لا يمكن تطبيقها بشكل فعلي، أو استرجاع ما مضى بشكل واقعي، وبالتالي فالإجابة هنا أنه لا يمكن أن تكون تلك النماذج الحاسوبية ملموسة بأي شكل من الأشكال التي تظهر من خلالها تلك التجارب.