الرضاعة الطبيعية والحمل حيث يشكل الحمل أثناء فترة الرضاعة للسيدات عبء علي حياتها الصحية والنفسية، تحمي الرضاعة بعض النساء من الوقوع في الحمل، لكن في بعض الحالات القليلة تحمل السيدة بدون إرادتها، ومن مشاكل الحمل أثناء الرضاعة انه يصعب اكتشافه إلا بعد مرور أشهر علي الحمل، سنتعرف في هذا المقال عن مخاطر الحمل أثناء الرضاعة، وكيف تلاحظي الحمل منذ بدايته، واهم أعراض الحمل أثناء الرضاعة، كما نقدم لكم نصائح لكل أم في حملها أثناء الرضاعة.

الرضاعة الطبيعية والحمل

  • أثناء الرضاعة يجب ألا تهملي مواعيد الدورة الشهرية الخاصة بك، فقومي بمتابعة مواعيدها، فتأخرها عن المعاد الخاص بها يعني بنسبة كبيرة وجود حمل.
  • تابعي حالتك الصحية من حيث الدوار والشعور المستمر بالغثيان والصداع والإرهاق المستمر بالإضافة إلي التغيرات الجسدية وزيادة الوزن خاصةً الثدي نتيجة إقراز هرمون البروجسترون والبرولاكتين بكثرة.
  • تغير مواعيد الرضاعة الخاصة بطفلك وكمية اللبن الذي يتناوله يومياً، وقلة ادرار اللبن في الثدي، مع وجود احدي العلامات السابقة، يعتبر مؤشر هام وملحوظ في وجود الحمل.
  • في حالة الشك في وجود حمل عليكي فوراً القيام بتحليل حمل منزلي للإطمئنان، وهي طريقة سهلة وغير مكلفة.
  • اذا قمتي بتحليل منزلي ومازلتي علي شك بوجود حمل عليكِ زيارة طبيب والتأكد او عمل تحليل دم قاطع للأمر.
  • غياب الشهية وعدم القدرة علي تناول الطعام.
  • شعور بألم في الثدي والتهاب شديد.
  • كثرة التبول خاصة اثناء ليلاً والشعور بعدم الراحة.

نصائح للحامل اثناء رضاعتها

لا تعتمدي علي الرضاعة الطبيعية كوسيلة أساسية للحمل؛ لأنها ليست فعالة في منعه، وان اعتمدتي عليها فترة ونجحت يمكنها في أي وقت خذلانك وحدوث الحمل بشكل طبيعي، لذا عليكِ زيارة الطبيب وتحديد وسيلة آمنه لمنع الحمل، أما في حالة حدوث الحمل يجب تغيير وسيلة الرضاعة، لأن الرضاعة الطبيعية تتداخل مع الحمل ويحدث للمرأة تقلصات للرحم مما يسبب خطورة علي الجنين، كما أن لبن الأم في هذه المرحلة غير صحي للرضيع خاصةً بعد الشهر الرابع.

فيديو الرضاعة الطبيعية والحمل