اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الاهلي بفائدة 18 بالمئة

وليد هوست
منوعات

يعتبر موضوع اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الاهلي بفائدة 18 بالمئة، من المواضيع البحثية التي تحظي على نسبة كبيرة من المشاهدات عبر محرك البحث العالمي جوجل، وذلك منذ طرحها من البنك الأهلي في جمهورية مصر العربية، حيث أكدت المصادر في البنك الأهلي أن شهادات الإدخار ذات الفائدة العالية والتي من الممكن أن تصل إلى 18% من الشهادات المؤقتة التي ينتهي طرحها في فترة زمنية قصيرة، وحتى الآن لم يصدر قرار بموعد انتهاء طرح تلك الشهادات المؤقتة التي عملت على جذب الكثير من المدخرين في جميع فروع البنك الأهلي وبنك مصر.

اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الاهلي

اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الاهلي بفائدة 18 بالمئة
اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الاهلي بفائدة 18 بالمئة

 

قام البنك الأهلي بطرح الشهادات البلاتينية السنوية، والتي تقدر بعائد شهري بلغ 18%، حيث من الممكن أن تبدأ من مبلغ 1000 جنيه حتي الزيادة، كذلك يمكن شرائها من قبل الأفراد والقصر بالضمان.ويتم إصدار بطاقة الائتمان لضمان تلك الشهادة، كذلك يتم استردادها بعد مرور 6 أشهر من تاريخ الشراء، وذلك اعتبارًا من اليوم الثاني من تاريخ انتهاء عملية الشراء بين البنكين.

العوامل التي تنتج من كسر شهادة الاعتماد

سوف نعرض عليكم بعض الأمثلة للخسائر التي يتحملها العميل عند كسر الشهادة مع الاعتماد على شهادات ذات الفائدة 11% ومنها:

  • شهادة بقيمة 10000 جنيه إلى أقل من 100000 ألف جنيه.
  • سوف يخسر العميل 70% من إجمالي العائد المستحق خلال فترة ربط الشهادة.
  • كذلك شهادة بقيمة 100 ألف جنيه وحتى نصف مليون جنيه.
  • في تلك الحالة يخسر العميل نسبة 65% من إجمالي العائد الذي حصل عليه خلال تلك الفترة.
  • شهادة بقيمة أعلى من 500 ألف جنيه.
  • ففي تلك الحالة يخسر العميل 60% من إجمالي العائد الأساسي الذي حصل عليه خلال فترة ربط الشهادة.

اقرأ أيضًا: التأمينات توضح سبب ظهور رسالة حالة الطلب مسودة و كيفية التسجيل في التأمينات الاجتماعية 1443

وفي النهاية قد عرضنا عليكم بعض المعلومات التي تفيد في معرفة اخر موعد لشراء شهادات بنك مصر والبنك الأهلي، كذلك تناولنا نماذج على الخسائر التي يتحملها العميل عند كسر شهادة الاعتماد، لذلك من المهم المحافظة على شهادة الاعتماد وذلك لكونها من أهم الشهادات التي تقدمها البنوك المصرية.